الاقتصاد التركي ينمو رغم جائحة كورونا ومركز إسطنبول المالي سيثقل وضعها المالي

الاقتصاد التركي ينمو رغم جائحة كورونا ومركز إسطنبول المالي سيثقل وضعها المالي

الاقتصاد التركي ينمو رغم جائحة كورونا ومركز إسطنبول المالي سيثقل وضعها المالي ، رغم الوباء استطاعت تركيا ان تكون ضمن الدول الأكثر نموا في العالم وتحدث أردوغان عن أن تركيا استطاعت على الرغم من التحديات الاقتصادية التي واجهتها بسبب الإجراء الاحترازية التي اتخذتها الدولة وجميع الدول الأخرى للحد من هذه الجائحة.

الاقتصاد التركي ينمو رغم جائحة كورونا

فقررت الإغلاق التي قامت بها الدول أثرت بشكل كبير على اقتصاد جميع الدول، ولكن بفضل العلاقات الاقتصادية التي سعت تركيا الي تحسينها فى الفترة الأخيرة تمكنت تركيا من ان تكون ضمن الفئة الأفضل من حيث النمو الاقتصادي

كما أن أردوغان تطرق للحديث عن أن مركز اسطنبول المالي سيعمل بكافة طاقته من أجل أن يصبح لتركيا تصنيف مميز على المستوى المالي ايضا

نمو الاقتصاد التركي رغم الجائحة

خلال المؤتمر المالي الإقليمي أعلن رئيس تركيا أن الاقتصاد التركي بعد أن تأثر بجائحه كورونا وانخفاض حجمه مثل الدول الأخرى استطاع في بدأيه عام ٢٠٢١ ان يحقق نجاح كبير، فالاقتصاد التركي حقق نمو في هذا لعام بنسبة ٢٢٪، على الرغم من أنه حدث له انكماش من تأشير الوباء وكان قد وصل إلى 3.5%.

كما تحدث أردوغان عن أنه يتوقع أن يزداد النمو الاقتصادي لبلاده في الفترة القادمة وذلك من خلاله سعيه بتطوير علاقات تركيا الاقتصادية مع غيرها من الدول الأخرى.

إجراءات تركيا للنهوض بالاقتصاد التركي

اتخذت تركيا مجموعة من الإجراءات الاقتصادية التي ساعدتها في أن تبقي من ضمن أفضل 10 اقتصاديات في مجموعة العشرين ومن هذه الإجراءات التالي: (تطبيق استثناءات من ضريبة القيمة المضافة والضريبة الجمركية – تخصيص مناطق معينة من أجل الاستثمار المحلي-جذب الاستثمارات الأجنبية)، كما أن تركيا تسعى إلى فتح عدد كبير من المراكز المالية وتقدم العديد من التسهيلات من أجل تسهيل عملية افتتاحها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.